@WebsterGTarpley

Archives

تنظيم القاعدة : بيادق من العصيان المسلح وكالة المخابرات المركزية من ليبيا الى اليمن

« Arabic Index

ويبستر تاربلي
TARPLEY.net
مقتطفات من 3 أبريل 2011 المادة

واشنطن العاصمة ، 3 أبريل — بعد أسبوعين من الهجوم الامبريالي ، تعاني ليبيا الاهتراء جراء ارهابيي القاعدة ، والحرب الأهلية، الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي، وغارات من صواريخ كروز وطائرات مقاتلة ، وطائرات من طراز سي 130 – وكل هذا بفضل متمردي القاعدة المدعومة من قبل وكالة المخابرات المركزية في برقة. وقد اتخذت القوات الامريكية والبريطانية والفرنسية والهولندية مهمة قيادة قوات المتمردين، وتسليحهم بالأسلحة الحديثة في انتهاك صارخ لبند حظر الأسلحة المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 1973. تنظيم القاعدة هو أيضا يقوم بسرقة الاسلحة بنفسه كما افاد رئيس تشاد. والغد المنشود للثورات الملونة من الولايات المتحدة وبريطانية قد انتهى، ليفضح الحقيقة المرة، القاسية، الساخرة والامبرالية والتي تهدف الى تدمير دولة حديثة بيدها..

وبسبب قرار اوباما، فإن الولايات المتحدة الان في حرب مع دولة اسلامية رابعة بعد افغانستان، العراق وباكستان. لقد اعلن اوباما الحرب على باكستان خلال خطابه في اكاديمية وست بوينت في ديسمبر من عام 2009، وهذا الصراع مهدد بالتفاقم في اي وقت تنكشف فيه الفضحية المتعلقة بالمتعاقد مع وكالة الاستخبارات الامريكية راي ديفيس المتهم من قبل الباكستانيين على انه يتحكم ويثير الارهاب ويشتبه في انه يحضر قنبلة اشعاعية قذرة ولتي مكن ان تزود الولايات المتجحدة بحجة السيطرة على الاسلحة النووية الباكستانية من خلال القول ان القنابل غير امنة. وحتى اللحظة، يتم حماية باكستان من العدوان الامريكي من خلال قوة ردع اسلحتها النووية والتي تحرص الولايات المتحدة على اخذها..

ثلاثية المتمردين لقواعد الرعب في دارن

وفقا لصحيفة ديلي تلغراف في لندن 26 مارس ، دارنا (ترجم أيضا درنة أو درنه)، وهي مدينة رئيسية في معقل المتمردين في بنغازي بين طبرق ، وبقيادة حصيدي ارهابي من القاعدة والذي تدرب مع اسامة بن لادن في معسكر التدريب الارهابي في خوست في أفغانستان. يفتخر حصيدي بأنه أرسل 25 مقاتلا لمحاربة الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان ويتساءل المرء كم من الاشخاص تمكنوا هؤلاء من قتلهم. وكان حصدي سجين حرب لدى الولايات المتحدة بعد إلقاء القبض عليه من قبل الباكستانيين، ولكنه قال لصحيفة وول ستريت جورنال في الثاني من أبريل انه يكره الولايات المتحدة الآن فقط “اقل من 50 ٪” مشيرا الى ان الاميركيين يمكن تخليص أنفسهم من خلال استرضاء القاعدة بالسلاح والمال ، والسلطة السياسية ، والدعم الدبلوماسي. إلى جانبه في قيادة المدينة سفيان بن كومو ، سائق اسامة بن لادن ، إرهابي آخر كان معتقلا في غوانتانامو لمدة ست سنوات. أيضا بين اباء المدينة في دارنة هو البراني ، وهو عضو ملتزم بالجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة، التي اندمجت مع تنظيم القاعدة عام 2007

وتوصف هذه العصبة من المتعصبين والمريضين نفسيا والمجرمين من قبل وسائل اعلام وكالة المخابرات المركزية على انها النخبة الحاكمة فعالة للحكومة الديمقراطية المستقبلية في ليبيا.. في الواقع ، مجلس الثوار في بنغازي المتخم بارهابيي القاعدة، يمكن له ان ان يجر البلاد الى فوضى عشائرية قبلية وأمراء الحرب والعصابات الاجرامية التي من شأنها أن تعني نهاية الحضارة نفسها في المنطقة. على وجه التحديد يبدو أن هذا هو هدف السياسة الأميركية ، وليس فقط في ليبيا.

دارنا ، شمال شرق ليبيا : عاصمة العالم في تجنيد الإرهابيين

ولا واحد من الاشخاص هناك هو شخص عادي، فقد أظهرت دراسة أجرتها الأكاديمية العسكرية الأميركية في وست بوينت في ديسمبر 2007 أن ليبيا التي يبلغ تعداد سكانها نحو سبعة ملايين شخص قدمت 20 ٪ من جميع مقاتلي القاعدة الذين يعبرون الحدود السورية الى العراق في ذلك الوقت. وكانت مدينة دارنا (عدد سكانها حوالي 60000) أحد اهم مراكز تجنيد الارهابيين في العالم، متفوقة بذلك على الرياض، المملكة العربية السعودية (عدد سكانها اربعة ملايين ونصف المليون) ، وعاصمة المتمردين في بنغازي تأتي في المراكز الاربعة الاولى. أرسلت ليبيا ضعدف عدد الارهابيين الى العراق بالنسبة لعدد السكان مقارنة مع السعودية ونحو خمسة وثمانين في المائة من الليبييين قالوا انهم يودون لو يكونوا انتحاريين..

لندن اكونوموسيت وبرنامج نيوزنايت في بي بي سي ، وعدد متزايد من دعاة الحرب الموالين لأوباما يحاولون طمس هذه الحقائق الواضحة. ويجادلون انهم ارهابيون ديمقراطيون ويدعون للتعددية ويانعون.. وقد وفرت عملية محدودة لوكالة المخابرات المركزية المعروفة باسم ويكيليكس بعض الوثائق التي ترمي إلى إظهار أن دعم الولايات المتحدة للقذافي هو ما دفع هؤلاء المتعصبين الى اليأس والإرهاب – وهذا جزء من خط وكالة المخابرات المركزية. في 1 أبريل ، استخدم متممردو بنغازي وجود وسائل الاعلام لرفع لافتات في صلاة الجمعة تنكر انه يتم ادارتهم من قبل تنظيم القاعدة. إذا كان الأمر كذلك ، دعهم يطيحون بثلاثي الارهاب من دارنا ، ووبكشف أسماء عشرات من أعضاء مجلس المتمردين المجهولين والمشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة

هيلاري كلينتون تقر أنها ليست على علم تام بنسبة 100 ٪” بتشكيلة المتمردين ، وقال الاميرال الامريكي ستافريديس، قائد حلف شمال الاطلسي للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الامريكي اانه يرى فقط “ومضات” من تنظيم القاعدة. في الحقيقة ، دور تنظيم القاعدة المركزي اكبر من ومضات، بل هو مثل الشمس في الظهر فوق سطح البحر الابيض المتوسط.

Be Sociable, Share!